الاستثمار في الذهب استعمل مند زمن طويل جدا، و ذلك بحكم القيمة العالية و المورد المستقل الذي يمتاز به  نظرا لعدم خضوعه لبلدان محددة أو لأسواق تداولية معينة.

الأمر الذي يجعله غير مرتبط بشركات أو حكومات معينة، حيث أن كل هذه العوامل جعلت من الذهب ادوات يمكن أن يستغلها المستثمر في عملية تفادى بعض المشاكل و التي يمكن أن يواجها في البيئة الاقتصادية .

و تجدر الإشارة إلي أن الاستثمار في الذهب يمكن أن يتخذ شكل من الأشكال التالية : الاستثمار في سبائك الذهب أو العملات الذهبية المعدنية أو حتى الحلي الذهبية .

حيث أن هناك مجموعة كبيرة جدا من أصناف الحسابات في الذهب والتي هي متوفرة للجميع في عالم الاستثمار.

الاستثمار في الذهب و سوق العملات الأجنبية

اثناء متاجرة المستثمر في سوق تداول العملات الأجنبية او سوق الفوركس يمكن للذهب أن يمثل حصانة و حماية في مقابل الدولار الأمريكي.

فلو افترضنا أن قيمة الدولار ارتفعت فإننا سنشهد أن قيمة سعر تداول الذهب ستعرف انخفاضا، و في المقابل نجد أن العكس بالعكس حيث أنه في حالة انخفض الدولار فإن قيمة سعر الذهب ستعرف ارتفاعا.

ومن هنا يستطيع المستثمر  أن يستغل الذهب و المتاجرة بالذهب و تقلباته في عملية موازنة أرباحهم و خسائرهم مقابل الدولار الأمريكي .

علماً أن ظروف السوق تتغير و لكن على المدى الطويل مما يجعل الذهب قادرا علي أن يحتفظ بقوته الشرائية لأن قيمته من حيث البضائع و الخدمات الحقيقية التي يمكن للمستثمر أن يشتريها قد تمكنت من بقاء ثابتة.

و في المقابل عرفت الكثير من العملات بشكل عام انخفاض في القوة الشرائية بحكم تأثير ارتفاع أسعار السلع الأولية وكذلك الخدمات.

و نتيجة لكل هذه فإن العديد من المستثمرين يصرون علي شراء الذهب عبر الانترنت من أجل موازنة التبعات التي تخلفها أثار التضخّم و تغيرات قيمة العملة.

أما في المتاجرة بالعملات الأجنبية فيتم شراء و بيع الذهب في أغلب الأحيان من طرف المستثمرين ولكن علي المدى الطويل بهدف المضاربة.

كما يمكن أن يقدم المستثمر علي شراء الذهب (XAU) وبيعه بعد بضعة ساعات فقط , مستهدفا محاولة الربح من التغير الطفيف (التحركات) في سعر الذهب.

تعلم التداول الان مع افضل الشركات

فتح حساب حقيقي