الخوف في الفوركس غريزة تولد مع الانسان و يتم تجاوزها مع التجربة و هناك بحث علمي تم اصداره مؤخرا يتحدث عن المقامر و المتداول.

حيث يفيد التقرير العلمي ان هناك مادة كيميائية في منطقة ما في الدماغ و جودها بكميات كبيرة يجعل الناس اقل خوفا من المخاطرة.

و كنتيجة لذلك يشعرون بتعب عاطفي أقل عند تحمل الخسارة، و تلك المادة تمت ملاحظتها بشكل واضح عند المقامرين.

حيث سنتطرق في مقالة اليوم إلي ألم الخسارة في الفوركس و ضرورة التجربة .

الخوف في الفوركس و الشعور بالألم 

كما ذكرنا فإن ألم الخسارة لا مفر منه، صحيح أن الألم يقل مع الوقت (بحكم الاعتياد على التجربة)، إلا أنه لا أحد لحد الآن ادعى الاستمتاع به .

بل وقد تجد بعض العبارات المشجعة على الخسارة و التي تعني تحقيق ربح قريب، و لكن الحقيقة هي أن الجميع و بدون استثناء يكره الخسارة.

حيث أن تسويغ الخسارة عن طريق التأكد من أن قسم ادارة راس المال في خطة التداول خاصتك ما زال سليما سيصبح مع الوقت احد طباع المتداول .

التجربة

إن الناقل العصبي أو ما يسمى الرسول الكيميائي يحدد بشكل رئيسي رد الفعل عند خسارة الأموال حيث أن الأشخاص الذين لديهم الناقل العصبي بكميات أقل.

يكون لديهم كميات أكبر من المادة الكيميائية في أدمغتهم الأمر الذي يجعلهم أقل حساسية لخسارة الأموال، و من هنا يتضح السبب الذي يجعل متداولا لا يخشى المخاطرة مقارنة مع أخر.

حيث أن الأشخاص الذين لديهم كمية أكبر من الناقل العصبي و التي تعنى وجود كمية أقل من المادة الكيميائية فيعانون مما يسمى النفور من الخسارة حيث يعانون من حساسية واضحة للخسارة .

و تجدر الإشارة غلي أن فريق من الباحثين في جامعة كيوتو في الصين درسوا ادمغة 19 رجل في صحة جيدة بعد أن أتموا مهمة مقامرة.

حيث أن الباحثين قد أفادو بأن كراهية الخسارة قد تتنوع بين الباحثين، ففي حين قد يدخل معظم الناس مقامرة دخل مزدوج اذا كان بالإمكان ربح كمية أكبر مما خسروه.

كما قد أظهر الناس الغير قادرين على اتخاذ القرار حساسية أقل تجاه خسارة الأموال .

تعلم التداول الان مع افضل الشركات

فتح حساب حقيقي