تجنب العادات السيئة لاعداد خطة تجارية متميزة، و هذه العادات التي تسيطر على تداولات اغلب التجار في تجارة العملات، و لعل أبرزها الاندفاع او التسرع نحو الشراء او البيع دون ان يكون هناك اي مبادئ توجيهية حيث أن هذه الخطوة تعد خطأ كبير.

لان احتمالات النجاح ترتفع عند التجار الذي يضعون خطط قبل التداول، و لكن بالرغم من الخطط الا انه و في كثير من الاحيان لا يلتزم بعض التجار بخططهم.

الامر الذي يسفر عن التخبط في البيع و الشراء فقد ينتج عن التسرع بعض القرارات الخاطئة التي قد تؤدي الى خسارة التاجر .

تجنب العادات السيئة امر حتمي للنجاح

في الواقع إن تجنب العادات السيئة يعد أمر ضروري لتجنب الفشل في التجارة لأن التاجر المنضبط هو الأكثر قدرة على التحكم و اغتنام الفرص في السوق أكثر من التاجر المتسرع.

الامر الذي سيسفر لا محالة علي تحقيق الربح و الاستمرارية في التجارة، لأن تعريف النجاح يأتي في إطار أكثر عمق من مفهوم الربح أو الخسارة.

بحكم أن الخسارة هي مفهوم ربطه اغلب التجار بالفشل و لكن في حقيقة الامر فان النجاح هو النجاح في تنفيذ الخطة التي وضعها التاجر.

و الالتزام بها في حين ان الربح و تحقيق المكاسب كنتيجة لهذا النجاح، و تجدر الإشارة إلي إمكانية تكبد التاجر الخسارة بالرغم من التزامه بالخطة التي وضعها امر وارد رغم نجاحه.

كما يمكن أن يكون استمرار الالتزام بالخطة هو السبيل الوحيد للتحويل الخسارة الى مكسب أو تعديلها و إصلاحها .

كسر العادات السيئة بالانضباط

إن التاجر في سوق الفوركس يجب أن يكون منضبطا بغض النظر عن مدى ربحية صفقاته، حيث يمكن أن يتعرض الى مواقف سيئة و خسائر.

و مع ذلك فإن عدم انضباطه سيزيد من الأمر سوأ الامر الذي سيسفر لا محلة علي تدمير التاجر على المدى الطويل .

حيث أن المستثمر يجب أن يدرك أن الانزياح البسيط عن خطة التداول يمكن أن يؤدي الى وقف فعاليتها، الامر الذي سيترتب عليه اغلاق الصفقة و الاكتفاء بالأرباح في حالة الربح أو في حالة العكس.

مع العلم أن التاجر يمكنه أن يعيد ضبط الخطة و تعديلها لكي يتمكن من تصحح الأخطاء التي قد يرتكبها عند التسرع في اتخاذ القرارات .

تعلم التداول الان مع افضل الشركات

فتح حساب حقيقي